قصتنا

قصتنا هي قصة شغف كبير بالبحث الدائم عن الابتكار والإبداع، وقد نجحت في خلق ثقافة جديدة لقطاع الخدمات الغذائية في الكويت.

هي قصة مليئة بالتحدي والمغامرة، حيث إننا بدأنا بموارد محدودة، ليتطور بنا الأمر إلى تزويد السوق بمفاهيم جديدة ومتميزة.

وعلى الرغم من أن المخاطر كانت كبيرة، إلا أن المكافأة على جهودنا كانت أكبر، حيث جاء النجاح متجذراً في القدرات الواعدة لكافة أعضاء فريق عملنا، الثقة المستمرة برؤيتنا، ومن خلال دمج هذه العوامل مع الفكر الإبداعي والتصميم الكبير، تمكنا من تحويل الحلم إلى حقيقة.

مع وجود تحديات، واصلنا السير مدفوعين بالطموح القوي والسعي الدائم للتطوير والتحسين، الأمر الذي منحنا القدرة على إنتاج منتجات تستحق النهم إليها ومعروفه بمذاقها المتميّز.

هذا الشغف تواصل وهو مدفوع بالعزم على النجاح في تحقيق الأهداف المحددة، وذلك بفضل فريق عمل دؤوب، مبتكر وقوي الإرادة.

لقد استمرت "سما" للتجهيزات الغذائية بالنمو والتوسع السريع، وهو ما يمكن أن يعزى إلى التفكير المتميز والمقترحات الجادة، والحماس للإنجاز، فكل هذه العوامل سمحت للشركة بتأسيس ثقافة جديدة في تجربة الطهي بالكويت، تلتها رحلة بدأت في عدة دول، ونطمح للانتقال بها إلى وجهات أخرى.

فطموحنا لا يعرف حدوداً، خاصة أنه مدعوم بعملية تخطيط متكاملة تسعى إلى ترسيخ وجودنا أكثر، وجذب المزيد من الشركاء والضيوف إلى مطاعمنا.

أما اليوم، وبعد ما يقرب من 20 عاماً على الخطوة الأولى، تتطلع "سما" إليكم برؤية متجددة ورغبة مستمرة في زيادة مستوى الخدمات والمنتجات من حيث الجودة والصحة والسلامة.

عن سما

بدأت "سما" نشاطها الفعلي في الكويت من خلال أول امتياز تجاري استقطبته وتمثل في "دايت سنتر" للوجبات الصحية، والذي بات يشكل مرجعية للغذاء الصحي، لتتوالى بعدها العلامات التجارية المميزة والفريدة من نوعها، والتي كان لها الوقع الإيجابي على السوق.

هذا النجاح كان دافعاً للعديد الذين حذو حذونا، لاسيما بعدما حققنا الهدف الأساسي المتمثل في ترسيخ ثقافة جديدة ومدفوعة بالجودة لعالم الصناعات الغذائية في الكويت، وهو عالم لا يتعلق فقط بتناول الطعام، بل أيضاً بكيفية تحضيره وتقديمه وتنوعه، فضلاً عن جعله مادة أساسية لاستقطاب الناس وجمعهم في أجواء من الفرح والرضا.

بعد "دايت سنتر"، واصلنا على نفس منهاج تعريف السوق بالجديد والمبتكر، في إطار من الإبداع الذين نتميز به، فكان مطعم "المياس" الذي يقدم أشهى أطباق المائدتين اللبنانية والأرمنية.

وفي حين تشكل هاتان العلامتان التجاريتان اسمين متقدمين في الكويت، إلا أن النجاح جاء في الأساس نتيجة فريق عمل متكامل ومتفانٍ ويتميّز بالخبرة الكبيرة والقدرة المتنامية على التطور والتحسين وتقديم الأفضل، فريق يتمتع بميزة المرونة التي تساهم في تنوع منتجاتنا لكي ترضي كافة الأذواق وتجذب مختلف الفئات.

قيمنا

نستند في شركة "سما" إلى العديد من القيم الثابتة التي اتبعناها منذ التأسيس وباتت متجذرة في مختلف جوانب عملنا، وهي تحكم جميع أنشطتنا، ومدفوعة بتقديم الأفضل لعملائنا وشركائنا.

أبرز تلك القيم هي الجودة، والتي نحرص عليها في كافة محطات سلسلة إيصال الطعام إلى ضيوفنا، هذه الجودة نراعيها في حسن اختيار الشركاء الذين يزودوننا بالمواد الأولية، وكذلك الإصرار الدائم على كيفية استخدام وتحضير المواد، لنصنع منها أفضل وأشهى الأطباق التي ترضي ضيوفنا.

من قيمنا كذلك الحفاظ على أفضل العلاقات مع الشركاء والسعي لأن نشكل عائلة واحدة تعمل من أجل هدف واحد، وهي علاقة تميّزت على مدى عقدين من الزمن بالاستقرار والتضامن في مختلف الظروف، وحرصت على فهم كيفية التعامل مع أي أوضاع استثنائية.

من قيمنا الأساسية أيضاً روح الفريق الواحد الذي يجمعنا كلنا، فالجميع يعمل من أجل الواحد والفرد يعمل للجميع، كما أن الإخلاص والتفاني هما أحد الأوجه الأساسية التي نتطلع إليها في كل شخص يعمل في شركتنا.

قدراتنا

تبدأ سلسلة النجاح في عملنا من التخطيط المسبق بمكاتبنا، وتتم عبر مطابخنا المتعددة، قبل أن تنتقل عبر الأقسام المختلفة إلى موائد وأماكن تواجد ضيوفنا، وهو عمل يتم بالتكافل والتضامن بين مختلف فرقنا.

كما أن معرفتنا الجيدة بالسوق، تمنحنا القدرة على تغطية أوسع منطقة وخدمة أكبر قدر ممكن من الناس، كما تسمح لمطابخنا بتلبية كافة الطلبات.

فريقنا

يتمثل نجاح أي شركة في العديد من العوامل، أبرزها العنصر البشري الذي يُعتبر المحرك الأساسي للأعمال.

في هذا السياق، تضم "سما" فريقاُ متفانياً يزيد عدد أعضائه على 300 شخص، كل منهم لديه الخبرة الواسعة في مجاله، كما يتمتع بمهارات رفيعة وباحترافية لا نظير لها.

لقد تمكنا بالفعل من استقطاب بعض أفضل الخبراء في مجالات عملهم.

وما يميّز أعضاء الفريق أنهم رغم نقاط القوة والمعرفة الكبيرة التي يتمتعون بها، فإنهم يسعون بشكل دائم إلى تطوير أنفسهم واكتساب المزيد من الخبرات. كما أن الإدارة تعمل من جهتها وبشكل متواصل لتوفير الدعم اللازم للموظفين، حيث إنها مدركة أن التطور الدائم هو مفتاح التألق، لذلك اعتمدنا تدريباً خاصاً ومستمراً لكل وظيفة واختصاص، فضلاً عن إعداد الوصف الوظيفي الواضح لكل منصب.